الجمعة، 20 ديسمبر، 2013

الأخوة في الله ♥♥

همستي إليك أخيتي ....... ♥♥

صادقة بلا رياء ولا مجاملات

كصدق أخوتنا في الله

فأنا إن أخطأت قومتيني بكل رقة وحب

وإن احتجت مشورة نصحتيني بكل صدقٍ وصفاء

يا مرآة نفسي ويا شقيقة روحي
فكم تصفحت كتاب الحياة فلم أجد أروع ولا أعظم من



الأخوة في الله ♥♥

إليك ألتجأ عندما أحس بالضيق

أطلب منك دعاءً موصول بالرحمن

لثقتي بخالقي أنه لا يرد
( دعاء الأخ لأخيه بظهر الغيب لا يرد)

الراوي: عمران بن حصين المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3379

خلاصة الدرجة: صحيح


أعظم الحب ♥♥

الحب في الله والأخوة في الله والعطاء في الله

لنبدأ من هنا من ضيق الدنيا إلى سعة الأخرة وجنة عرضها السماوات والأرض

نبدأ بحب في خالقنا لنأخذ الجزاء الأوفى لنكون على منابر من نور

قال الله عز وجل المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء الراوي: معاذ بن جبل المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2390
خلاصة الدرجة: حسن صحيح



همسة أخيرة  ♥♥



اتخذي لأخيتك عذر واحداً لا سبعين إذا حصل منها سوء تفاهم

حتى تلتئم القلوب فلا تتشتت وينتشر الحب بعبيره الذي يجلب رضا الرحمن

فلا ترى من هذه الدنيا أجمل من اجتماع قلوب بحب الخالق

للقاء أعظم وأوسع في جنة عرضها السماوات والأرض
 إخواناً على سرر متقابلين (الحجر )47




فنعم الجزاء ونعم اللقاء


فيارب استجب.... ♥♥
اقرأ المزيد...

الأحد، 30 ديسمبر، 2012

إلى متى سنكون تبعاً لهم؟



 
هُدينا إلى خير الأديان.... الإسلام العظيم
بفضل من الله منه وكرم ,,,
ونزل إلينا خير الكتب القرآن الكريم
من اهتدى به عُصم ,,, وبعث إلينا خير الرسل محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
بالمؤمنين رؤوف رحيم
من اتبعه نجا وسلم
,,,
لم يدع لنا أمراً إلا بينه وتركنا على المحجة البيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك وبعد ذلك يأتى أقوام يلقون كل هذا الخير وراء ظهورهم ويتبعون أمم الكفر والضلال والباطل تقليداً أعمى بحجج واهية لا يقبلها عقل سليم ,,,


في الحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ" [ البخارى.. ك.. أحاديث النبياء]




وانظروا إلى الإعجاز فى تشبيه الرسول صلى الله عليه وسلم لجحر الضب وهذا كناية عن شدة الموافقة لهم في عاداتهم، رغم ما فيها من سوء وشر، ومعصية لله تعالى ومخالفة لشرعه. و(جُحر الضَب) ثقبه وحفرته التي يعيش فيها، والضب دويبة تشبه الحرذون تأكله العرب، والتشبيه بجحر الضب لشدة ضيقه ورداءته، ونتن ريحه وخبثه،


ولكن السؤال الذى يطرح نفسه


إلى متى سنظل تبعاً لهم ...؟


أما آن الأوان أن ننفض عن قلوبنا وعقولنا جهل سنين ونرجع إلى نبع الإسلام ننهل منه كل الخير الذى وهبنا إياه الخالق عز وجل ونفك قيود أهل الضلال عنا أم اعتدنا المهانة والذل



نظرة إلى نساء المسلمين اليوم تشعرنا بالحزن العميق
ما هو همّ نساء الإسلام اليوم الجنة وما قرب إليها من قول وعمل وتربية الأبناء على نهج الإسلام والقرآن أم أصبح همها التشبه فى نساء الكفر شبراً بشر وذراعاً بذراع لو اتخذن سيرة الصحابيات نبراساً لهن وكتاب الله نهجاً يسرن عليه لسعدن فى الدنيا والآخرة



إتباع أهل الكفر والضلال فى الإختلاط والسفور والتبرج والدعوى إلى تحرير المرأة لقد عرف أهل الضلال من أين تؤكل الكتف فدخلوا إلى نصف المجتمع وصانعة الأجيال ببث سمومهم لها وعرفوا أنها إن ضلت ضل النصف الآخر بكل سهولة




اتبعناهم فى أعيادهم ولم يتبعونا فى أعيادنا وما أكثر أعيادهم


عيد الأم وعيد الحب ورأس السنة ...

اتبعناهم فى معاملاتنا فى إعلامنا وحتى فى مدارسنا وجامعاتنا




أمامنا العلاج النافع
القرآن الكريم
وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم
نجاة وسعادة فى الداريين
وأن نبدأ بأنفسنا نصلحها ليصلح المجتمع كله
ونتبع صراط مستقيما
وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون"َ(153) الأنعام.



فذلكم النجاة والفوز والسعادة
اقرأ المزيد...

الاثنين، 16 يوليو، 2012

♡ أقبل شهرُ الخيرِ فاغتنموه ♡


الحمد لله والصلاة والسلام
على صاحب الرسالة محمد بن عبد الله الصادق الأمين
شفيعنا وقائدنا إلى يوم الدين
وعلى آله وصحبه وأزواجه وسلم أتم التسليم ...


.




.


ونحن نترقب هلال شهر رمضان المبارك بشغف المحب ...
شهرُ الخيرِ والبركةِ ..
والأجور المضاعفة .. والعتق من النيران ..
نترقب الخيرات والبركات والعطايا والهبات ..
من الرحمن .................

.

شهر فضله الله عز وجل عن سائر الشهور
فهنيئاً لمعشرِ المؤمنين الصائمين القائمين ...
التالين لكتابِ الله الكريم ...
بما وعد الله بِهِ عباده المؤمنين ..
لمن أحسن صيامه وقيامه ولم يفرط بأيامه ولياليه
.
وها هو الشهر الكريم يقبل علينا
شهرٌ عظيم فيه ليلةُ القدر التي هي خيرٌ من ألف شهر ؛
شهرٌ أُنزل فيه القرآن الكريم ؛
بركاته لا تُعد ولا تُحصى بل دقائقه وساعاته وأيامه نفحاتُ رحمة ...

.



ما أبهاكَ يا رمضان .. وما أعطر نفحاتك ..
كأننا نشُمُ نسمات الجنان تهب مع إشراقِ هلالك ...
.



.

عن عبد العزيز بن أبي رواد قال : “ كان المسلمون يدعون عند حضرة رمضان : اللهم أظلّ شهر رمضان وحضر فسلمه لي وسلمني فيه. اللهم ارزقني صيامه وقيامه صبرا واحتسابا ، وارزقني فيه الجد والإجتهاد والقوة والنشاط ، وأعذني فيه من السآمة والكسل والنعاس، ووفقني فيه لليلة القدر واجعلها خيراً لي من ألف شهر “
ـ



فــ مع إشراق هلال رمضان المبارك نبدأ بتجهيز أنفسنا وأرواحنا لملاقاة الضيف الكريم
وأول ما نبدأ به النية ....
والنية أُخياتي الحبيبات ...
شرط من شروط صحة العبادة من صيام وغيره
لقوله صلى الله عليه وسلم : ((إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى)) رواه البخاري في صحيحه )
فكل عبادة من العبادات لا تصح إلا بنية ومن ذلك الصيام فإنه لا يصح إلا بنية
لقوله صلى الله عليه وسلم: ((لا صيام لمن لم يبيت النية من الليلة)) رواه ابن خزيمة في صحيحه )
فالنية للصيام مشترطة وصيام الفرض لابد أن ينويه من الليل قبل طلوع الفجر
ويجب عليه أن ينوي لكل يوم نية جديدة لأن كل يوم عبادة مستقلة تحتاج إلى نية متجددة بتجدد الأيام
لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: ((إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى))
والنية محلها القلب لا يُشترط التلفظ بها ..
بل التلفظ بها بدعة ...
.

عن أميرِ المؤمنينَ أبي حفصٍ عمرَ بنِ الخطَّابِ رَضِي اللهُ عَنْهُ قالَ : سَمِعْتُ رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقولُ
: ((إِنَّمَا الأَعْمَالُ بالنِّيَّاتِ وإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلى اللهِ وَرَسُولِهِ،
وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَو امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ)).
رواه البخاري في صحيحه
.



.
شهر رمضان المبارك شهر العبادة والصدقات والقيام ..
هبة من الرحمن ...
فالنحرص كل الحرص أن نكون من الفائزين ولا نفرط بلحظاته الكريمة
.
دعونا نرى مراتب الصائمين
صوم العموم: وهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة..
وهذا كل الناس يقوم به.
صوم الخصوص: وهو كف النظر، واللسان، واليد، والسمع عن الآثام.
صوم خصوص الخصوص: وهو صوم القلب عن الهمم الدنية، والأفكار المبعدة عن الله تعالى، وكفه عما سوى الله بالكلية. وهذا لا يبلغه العبد إلا بجهد وصبر.
.


.
إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء ، وغلقت أبواب جهنم ، وسلسلت الشياطين .
الراوي:أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:1899
خلاصة حكم المحدث:[صحيح]

.
فالإنسان مبتلى بالشيطان وهوى النفس.
وفي رمضان زال أحد هذه المعوقات وهو الشيطان "سلسلت الشياطين " أي : حبست .
ولله الحمد نعم عظيمة وعطايا من الله لا تنفذ
فالنحرص كل الحرص على أن نتقي الله عز وجل في صيامنا
وفي كل أعمالنا ونتوجه لله عز وجل بإخلاص
ولا نضيع صيامنا بأعمال تغضب الله عز وجل مثل ما وصف به النبي صلى الله عليه وسلم المفلس
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : {المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصيام وصدقة وصلاة وزكاة ويأتي قد شتم هذا وسفك دم هذا وأكل مال هذا فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه وطرح في النار} رواه مسلم.
.


كوني قدوة لأبنائك وبناتك في كل شئ ....
واجعلي من هذا الشهر الكريم انطلاقة لحياة سعيدة قريبة من الله عز وجل لعائلتك
بالمحافظة على الصلوات والذهاب إلى المساجد واحياء قيام الليل
واحرصي يا غالية أن تدربي أطفالك على صوم رمضان وانظري لتلك الصحابية الجليلة
.
وعن الربيع بنت معوذ قالت : " أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار : من أصبح مفطرا فليتم بقية يومه ومن أصبح صائما فليصم قالت : فكنا نصومه بعد ونصوم صبياننا ونجعل لهم اللعبة من العهن فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار " رواه البخاري ( 1859 ) ومسلم ( 1136 ) .

غاليتي رمضان أيام قلائل ما أن يأتي هذا الشهر الكريم إلا وهو راحل ..
وأن الله سبحانه الشكور يعطي على العمل القليل الأجر الكثير.
فرمضان ما هو إلا أيام قلائل قال الله تعالى { أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ } [ البقرة :184]
قال السعدي: ولما ذكر أنه فرض عليهم الصيام, أخبر أنه أيام معدودات, أي: قليلة في غاية السهولة.اهـ
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {من قام رمضان إيماناً واحتساباً، غُفر له ما تقدم من ذنبه} متفق عليه.
.

بركاتٌ أقبلت .. وموسم خير .. ونفحاتٌ مباركة ..
وضيف يأتي كل عامٍ مرة واحدة
فهل من يغتنم الفرصة ..
ولا يضيع تلك النسمات المباركة ..
فهنيئاً لمن أحسن اغتنامها ..
.
طوبى لهم وحسن مئاب ..


اقرأ المزيد...

الخميس، 22 ديسمبر، 2011

★ لِمَ لا نكون من المُحسنين ★

الحمد لله والصلاةِ والسلامِ على خيرِ خلقِ الله
النبي الأمّي صاحبِ الخُلقِ العظيم ...
شفيعنا وقائدنا إلى يومِ الدين محمد صلى الله عليه وسلم
وعلى آله وصحبه وسلم أتم التسليم ...


.
في الحديث القدسي
قال الله عز وجل: «حقت محبتي للمتحابين فيّ، وحقت محبتي للمتواصلين فيّ، وحقت محبتي للمتناصحين فيّ، وحقت محبتي للمتزاورين فيّ، وحقت محبتي للمتباذلين فيّ، المتحابون فيّ على منابر من نور يغبطهم بمكانهم النبيون والصديقون والشهداء»

أخرجه أحمد (5/229)، والطبراني في الكبير (20/80)، والحاكم في المستدرك (4/186) وصححه، وصححه الألباني في صحيح الجامع، برقم: (4321).
.

الدنيا ما كانت يوماً دار هناء وسعادة أبدية ..
وهي تحمل بين أيامها الأحزان والهُموم
نوجه القلوب نحو الله عز وجل بإخلاصٍ وإخبات
ونتفيئُ ظِلال يدٍ حانية تمسح عنا ما أهمنا
نتلمسُ فيها الصداقةُ والأخوةُ
المحبة الخالصة لوجه الله عز وجل ..
الإحسان بالقول والفعل ..
من أُناسٍ ارتقت هاماتهم نحو الجنة ..
وتشبهت أخلاقهم بأعظمِ الأنبياءِ صلواتُ ربي عليه
هؤلاء هم المؤمنين الذي كان الإحسان إلى الخَلقِ مبتغاهم
وكسبِ رضا الرحمن واعتلاء أعلى درجاتِ الجنة هو مبلغ همهم

.
وها هو الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
أعظم من قدم الإحسان إلى أمته جمعاء ..

بأن نشر الرسالة بصبرٍ وهمةٍ عظيمة ؛
وأخرجهم من الظلماتِ الى النور ،
وخبئ لهم شفاعته يوم الدين ..

من يفعل الخير لا يعدم جوازيه .................. لا يذهب العرف بين الله الناسِ




والله عز وجل لا ينسى من أحسن العمل بل
يُجازي بالإحسانِ إحساناً ومغفرةً ورضواناً ..
ونِعمَ الله عز وجل التي لا تُعد ولا تُحصى
هي إحساناً وتفضلاً على عباده ..
وأنه سبحانه المُحسن الرزاق الذي أحسن إلى جميع خلقه بدون استثناء
فإنه عز وجل يُحب من يحسنُ إلى عبادهِ المؤمنين بشتى أنواع الإحسان ..
بل تعدى الإحسان إلى الحيوان والطير ...
فقد قال صلى الله عليه وسلم : «إن امرأة بغيًّا، رأت كلبًا في يوم حار يطيف ببئر قد أدلع لسانه من العطش، فنزعت له بموقها فغفر لها» [رواه مسلم].

وحديث آخر من هدي النبي صلوات ربي عليه
يدعو إلى الإحسان لكل روح من الحيوان ولا يحقرن من المعروف شيئاً ...

وعن عبد الله بن عمرو أن رجلاً جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال: إني أنزع في حوضي حتى إذا ملأته لأبلي ورد عليّ البعير لغيري فسقيته، فهل في ذلك من أجر؟، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إن في كل ذات كبد أجرا).

رواه أحمد، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (956).

.




وأحسنوا إن الله يحب المحسنين (195 سورة البقرة )
.
قال ابن كثير رحمه الله: (ثم عطف بالإحسان وهو أعلى مقامات الطاعة).
وقال الشيخ عبدالرحمن السعدي: (وهذا يشمل جميع أنواع الإحسان بالمال كما تقدم، ويدخل فيه الإحسان بالجاه والشفاعات ونحو ذلك. ويدخل في ذلك الإحسان: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتعليم العلم النافع. ويدخل في ذلك قضاء حوائج الناس من: تفريج كرباتهم، وإزالة شدائدهم، وعيادة مرضاهم، وتشييع جنائزهم، وإرشاد ضالهم، وإعانة من يعمل عملاً، والعمل لمن لا يحسن العمل، ونحو ذلك في الإحسان الذي أمر الله به...).

( هَلْ جَزَاءُ الْإِحْسَانِ إِلَّا الْإِحْسَانُ ) [الرحمن: 60].

وكيفَ لا يكونُ جزاءُ الإحسانِ إلا إحساناً
وقد وعد الله عز وجل أن يكون الجزاء من جنس العمل
فمن أحسن عملاً أحسن الله جزاءه ،
كما أنهم أحسنوا إلى عباده وقضوا حوائجهم
والإحسان من شيم الأنبياء والصالحين
ولنا في رسولِ الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة
فقد كان يُحسنُ إلى الجميع إلى الموالي والنساء والأطفال
وإلى الجيران وإن كانوا من غير المسلمين هذه الأخلاق العالية التي تعالت وارتقت نحو القمم فكان قدوة للمؤمنين كافةً بُحسنِ الخلقِ ..

.


عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما: أن رجلاً جاء إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال: «أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم، تكشف عن كربة، أو تقضي عنه دينًا، أو تطرد عنه جوعًا، ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد -يعني مسجد المدينة- شهرًا، ومن كظم غيظه ولو شاء أن يمضيه أمضاه؛ قلبه الله يوم القيامة رضا، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى يقضيها له ثبت الله قدميه يوم تزول الأقدام» [حسنه الألباني].،


ويقول ابن القيم عن خُلق الإحسان
" هو لُب الإيمان وروح الإيمان وكمال الإيمان ولو جمعنا فضائل الأعمال
كلها من صلاة وذكر وصيام و.. لدخلت تحت الإحسان فالإحسان يشمل الإسلام كله ".

وكما أن الإحسان مع الخلق، وبالأخص بعباد الله الصالحين يورث حبهم في الله، بل الإنسان لا يقدم على الإحسان إلا إذا كان قلبه مطمئنا بالإيمان، وممتلئاً بحب عباد الله، وهذا سبب ذوق طعم الإيمان كما جاء في الحديث:

عَن أَنَسٍ عَن النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ ؛مَنْ كَانَ الله وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا، وَأَنْ يُحِبَّ المَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إِلَّا لله، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ بَعْدَ أَنْ أَنْقَذَهُ الله مِنْهُ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِي النَّارِ» .
صحيح مسلم، كتاب الإيمان، باب بيان خصال من اتصف بهن وجد حلاوة الإيمان





صور من إحسان الصحابة والتابعين

وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنهيتعهد الأرامل، يسقي لهن الماء ليلاً،

وكان أبو وائل رحمه الله يطوف على نساء الحي وعجائزهن كل يوم
، فيشتري لهن حوائجهن وما يصلحهن
قال ابن القيم رحمه الله: (فإن الصدقة تفدي من عذاب الله تعالى، فإن ذنوب العبد وخطاياه تقتضي هلاكه،

فتجيء الصدقة تفديه من العذاب، وتفكه منه).

نبلاء الإسلام وأعلام الأمة شأنهم قضاء الحوائج، يقول ابن القيم رحمه الله عن ابن تيمية: ( كان شيخ الإسلام يسعى سعيًا شديدًا لقضاء حوائج الناس ).


همسةٌ أخيرة ..


إليك يا من أُحسن إليك لا تنسى أن تقول ...

وقال صلى الله عليه وسلم: « من صنع إليه معروف فقال لفاعله: جزاك الله خيرًا، أبلغ في الثناء»
[رواه الطبراني].
يقول -عليه الصلاة والسلام-: «لا يشكر الله من لا يشكر الناس»
[رواه أحمد]
ويقول: «من صنع إليكم معروفًا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه»
[رواه النسائي].

اقرأ المزيد...

السبت، 16 يوليو، 2011

نفحة المسكِ ~♥



 
 
 
 
كنفحةِ مسكٍ هي ...
كُلما جلستْ مجلساً أشد ما يَهُمها التذكيرُ بالآخرة
كلامُها وحديثها ......
يشعُ منهُ الإيمان والثقة في الله عز وجل ....
.
وجُهُهَا كقطعةِ بدرٍ يشعُ إيماناً وتفاؤلاً ..
يا لحُسنِ عشرتها
وطيبِ منبتها ..

.
الإسلامُ تشرب في قلبها حباً وهداية ..
وعبق المحبة نشرته بين رفيقاتها .. ومن حولها ..
بلين المعشرِ ..
وببسمةٍ الثغر التي لا تكاد تفارق شفتيها ..
.
أملُها كبيرٍ في خالقها ..
اشتهتْ نفسُها الجنة ..
فتركتْ ما أقلَ منها ..
زُهداً وطمعاً في الجنة ونعيمها ...
علمتْ أن الجنة سلعة غالية الثمن ..
فازدادت تعباً وجهداً ..

.وسعتْ دائرةَ عملها ليشمل أخواتها ..
أمرت بالمعروف ونهت عنِ المنكر ..
عملتْ الخير بكلِ جوانبه
...
برتْ والديها
ووصلتْ رحمها ..
عادتْ مريضاً ...
وتصدقتْ بمالٍ ...
.

ومسحتْ على رأسِ يتيمٍ ..
تفقهتْ في الدين وحفظتْ من القرآن الكثير
وتطمعُ أنْ تكمله ...

خُلقها القرآن الكريم ....
رفعتْ شعار إنْ الله يحبُ المحسنين
فأحسنتْ للجميع
.لمن عرفتْ ومن لم تعرف ..
فكانتْ نِعمَ الفتاة الطائعة ..
ونِعمَ الأخت السباقة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ..
فطوبى لها ..







ومضة ..



أخيتي يا نسمة أهداها الله للحياة
نفحةُ المسك هي أنتِ ..
نعم كوني على سجيتكِ وفطرتكِ السليمة ..
عودي إلى الإسلام ..
وإن كنتِ عاصية فانوي من الآن توبةً نصوحاً ..
فما أجمل العودة إلى الله عز وجل
وأن نعمل صالحا وأن ننشر الخير ما استطعنا

 دُمتِ يا نفحة المسكِ بخير~






اقرأ المزيد...

الجمعة، 25 مارس، 2011

قواعد لغوية قـرآنية ♥

بسم الله والحمدُ لله والصلاةُ والسلامِ
على خيرِ داعٍ وشفيعٍ محمدٌ بن عبد الله ؛

وصلِ اللهم على آلهِ وصحبهِ وأزواجهِ وسلم أتم التسليم

.


.
 



القرآن الكريم



 

كتاب الله العظيم الذي أُنزلَ على محمدٍ صلوات الله عليه
الـ نور المبين رحمةً للعالمين
وشفاء لما في الصدور
هدىً وضياء
.
.
.
فــ هو معجزٌ في نسقهِ وترتيبهِ وحركاتِ إعرابهِ ...
فالقرآن الكريم كله وحدة مترابطة " من حيث قوة الموسيقى في حروفه وتآخيها في كلماته ، وتلاقي الكلمات في عباراته ونظمه المحكم في رنينه ...
وكأنَّ المعاني مؤامنة للألفاظ ، وكأنَّ الألفاظ قطِعتْ لها وسويت حسبها ...


فــ كم من عالمٍ غيرَ مسلمٍ عندما وقف عند آياتهِ
وتأملها بعقلِ العالم وحسهِ عَلِمَ وتيقن
أن هذا كلام ربُّ العباد فأسلم لله ربِ العالمين ...

في موضوعنا هذا المتجدد بإذن الله
ستكون لنا وقفات على كلمات أو آيات
أو حتى حركاتِ إعراب


( وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ) آل عمران :164
 
 



لَنَسْفَعاً" : في قولهِ تعالى "لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ" ( العلق :15) ، "وَلَيَكُونًا" في قوله تعالى "وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ " (يوسف : 32)
أصلها " لنسعفن، ليكونن" أُبدلت النون تنويناً حفاظاً على قراءات أخرى ، ويوقف عليها بالألف فرقاً بينها وبين النون الثقيلة .

.
/
؛
.


ملاحظة: نون التوكيد الخفيفة في قوله تعالى (لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِيَةِ) جاءت تنويناً وليس نوناً ساكنة، وذلك اتباعاً لرسم المصحف الشريف (الرسم العثماني)، والقاعدة تقول: إن رسم المصحف لا يُخالَفُ ولا يُقاسُ عليه غيرُه.
ومعنى (لا يُخالَفُ) أي أنه لا يجوز كتابة آيات القرآن الكريم إلا به، ولذلك أثبتنا الآية هنا كما جاءت في رسم المصحف.
ومعنى (لا يُقاسُ عليه غيرُه): أننا عندما نكتب لغة عربية غير آيات القرآن الكريم فإننا لا نلتزم بالرسم العثماني؛ لأنه رسم خاص بالمصحف الشريف، فلا يجوز أن نقيس غيرَه عليه.

كم وقفنا على ألفاظ وكلمات أحسسنا معها بعظمةِ هذا الكتابِ
الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه
فـ سبحان من أنزل هذا الكتاب العظيم ورفع بِهِ أقواماً إلى عليين
واصطفاهم على غيرهم بالتفقه بِهِ وحفظهِ والعمل بِهِ ...
ورفع قدرهم بتعليمه وتعلمه بدون ملل ولا كلل
فكان كالصيب النافع أينما حل نفع ..
فطوبى لهم


"هاهُنَا"

 
وردت أربع مرات في القرآن الكريم
{ ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاساً يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ} [آل عمران:154]
.

 
{ فَلَيْسَ لَهُ الْيَوْمَ هَاهُنَا حَمِيمٌ } [الحاقة 35]
.
{ قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ } [المائدة 24]

 
.

 
{ أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ } [الشعراء 146]
 
هَاهُنَا
التفصيل : الهاء للتنبيه وهنا اسم إشارة "ظرف مكان"
 
 
 
 
" ربِ " أصلها (ربي) وهي منادى ، وكسرتها أصلية ، ويدخلها روم .
ملاحظة : كل كلمة أصلها ياء محذوفة وقبلها كسرة تكون كسرتها أصلية يدخلها الروم ضمن أوجه الوقف .


/


" تَوَدُّ " ( تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ). سورة آل عمران ، الآية رقم 30.

أصلها (توْدَدُ) : إدغام متماثلين كبير رسماً ولفظاً ، وبسبب الإدغام التقى ساكنين فتحت الواو منعاً لالتقاء الساكنين .


/


" قُدَّ " : ( قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ) يوسف 26
قُدَّ : أصلها قُدِدَ على وزن فُعِل ، إدغام متماثلين كبير رسماً ولفظاً .


:
 
 
الْأَعْلَوْنَ " (وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )(آل عمران 139)

مفردها الأعلى - أضفنا (و+ن) فأصبحت

"الأعلاون" حذفت الألف لالتقاء الساكنين ، فأصبحت "الْأَعْلَوْنَ"
وهي جمع مذكر سالم مفتوحة ؛
لأن نون جمع المذكر سالم مفتوحة


/

"الْمُصْطَفَيْنَ" ﴿ وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الأَخْيَارِ ﴾﴿ص47﴾

مفردها المصطفى وهي اسم مفعول - أضفنا (ي+ن) حذفت الألف لالتقاء الساكنين فأصبحت "الْمُصْطَفَيْنَ"


/
 


"لَتَرَوُنَّ " ( لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ ) (التكاثر 6)

.
لام القسم + ترَى + وْن+ نْنَ النون المشددة

(أصل الحرف المضعف ن ساكنة وأخرى متحركة نَ )
حذفت الألف لالتقاء الساكنين وكذلك حذفت النون لتوالي الأمثال
وضمت الواو لالتقاء الساكنين ؛
(الواو اللينة في نون التوكيد الثقيلة )
 
:
 

لَيُوَلُّنَّ " لَئِنْ أُخْرِجُوا لاَ يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لاَ يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوَهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبَارَ ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ  *آل عمران
/

" لَيُوَلُّنَّ " : ( أصلها لام القسم + يولون + نْنَ)

اللام واقعة في جواب القسم المقدر ،
(يول) فعل مضارع مبني على حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة ،
وسبب بناؤه على حذف النون على حذف النون لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة ،
و ( واو الجماعة المحذوفة لالتقائها ساكنة مع نون التوكيد الثقيلة )
في محل رفع فاعل والنون لا محل لها من الإعراب

:

"بِمُصْرِخِيَّ "
في قوله تعالى "مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ " إبراهيم 22


"بِمُصْرِخِيَّ "
1- أصلها ( بمصرخين لي )
2- حذفت اللام للإضافة
3- حذفت النون للإضافة
4- أصبحت الكلمة (بمصرخي ي) ، ففتح الساكن الثاني وهو ياء الإضافة
5- أدغمت الياء السكنة بياء الإضافة المتحركة فأصبحت "بِمُصْرِخِيَّ "


؛
.

" لَتُبْلَوُنَّ " في قوله تعالى ( لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ) آل عمران : 186 
" لَتُبْلَوُنَّ " أصلها : تبلى ؛
دخلت عليها (واو ونون الجماعة)
وحذفت الألف لالتقاء الساكنين ثم دخلت لام القسم ونون التوكيد وهي عبارة عن
(نْ ، نَ)
وللتخفيف حذفت النون الأصلية (نون الفعل)
ولالتقاء الساكنين ضُم الساكن وهو الواو اللينة .
.
؛
" تَمَنَّوْنَ " وَلَقَدْ كُنتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ
(آل عمران 143)
أصلها تمنى _ دخل عليها واو ونون الجماعة فأصبحت (تمناون) _
حذفت الألف منعاً لالتقاء الساكنين فأصبحت تمنون .

.


وَكَأَيِّنْ : كلمة مركبة من " كاف " التشبيه و " أي " الإستفهامية المنونة ثم صارت كلمة واحدة بمعنى كم الخبرية المفيدة للتكثير ، ولزوم أن تكون في صدر الكلام ، والاختصاص بالماضي ، وحكم مميزها أن يكون مفرداً مجرور بمن ، ولأن التنوين قد صار جزءً من تركيبها كتبت بالنون فهي الآن كلمة واحدة ويجوز أن تكتب (كأيٍ) بحسب أصلها .
ومن المعروف أن التنوين لا يكون في اللفظ دون الخط إلا في قوله تعالى حيثُ وقع فإنه كتب بالنون في مواضعها السبعة في القرآن ( آل عمران ؛ يوسف ؛ الحج ؛ العنكبوت ؛ محمد ؛ الطلاق )
وفي المصحف أبدلت التنوين في "كأيٍ" نوناً حفاظاً على قراءات أخرى ، وذلك عكس "وليكوناً ، لنسفعاً " ويوقف عليها بالنون الساكنة .
اقرأ المزيد...